النهوض بقطاع السياحة كعامل مدر للثروة حتمية تفرضها التطلعات لبناء الجزائر الجديدة

أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي, حسن مرموري، يوم الخميس, بالجزائر العاصمة, أن النهوض بقطاع السياحة كعامل مدر للثروة, “حتمية تفرضها تطلعاتنا لبناء الجزائر الجديدة الطموحة للالتحاق بركب الدول الصاعدة عن طريق الاستغلال الكامل والعقلاني لكل امكاناتها”.

وأوضح الوزير, خلال جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني برئاسة سليمان شنين رئيس المجلس, خصصت لطرح الأسئلة الشفوية, أن “السلطات العمومية واعية بأن الجزائر لا يمكنها الاستغناء عن قطاع السياحة كعامل مدر للثروة وآلية قادرة أن تساهم بنجاعة في دعم النمو الاقتصادي خارج المحروقات والدفع بالحركة الاقتصادية والتجارية المحلية”, مضيفا أن “هذا التوجه حتمية تفرضها تطلعاتنا لبناء الجزائر الجديدة الطموحة للالتحاق بركب الدول الصاعدة عن طريق الاستغلال الكامل والعقلاني لكل امكاناتها, ومن بينها قطاع السياحة الذي يحوز على عدة مؤهلات كبرى”.

و شدد على أن “برنامج النهوض بالسياحة الداخلية يقوم على عدة محاور أولها تكثيف المجهودات لدعم الاستثمار ومرافقة حاملي المشاريع السياحية لتدارك العجر الذي مازالت تعاني منه بلادنا في مجال طاقة الايواء،حيث تمتلك المقاصد المجاورة أكثر من 300 ألف سرير بمواصفات عالية جدا في حين لا يتجاوز عدد الأسرة في بلادنا 130 الف سرير بينما هناك110 الف سرير في طور الانجاز”, موضحا ان “دعم الاستثمار لا يستهدف استحداث طاقات إيواء جديدة فحسب, بل يهدف الى قلب الموازين بين العرض والطلب قصد توفير النوعية وتخفيض الاسعار”.

أما المحور الثاني — يضيف السيد مرموري–“فيتعلق بتحسين جاذبية الجزائر كوجهة سياحية, من خلال تعزيز الجودة والتكيف مع ميولات المستهلك”, وأكد بهذا الخصوص على أهمية التكوين المتخصص بحيث تم جعل عصرنة المنظومة التكوينية في السياحة من ضمن أولويات مخطط عمل دائرتنا الوزارية بهدف تزويد السوق بيد عاملة متخصصة قادرة على تقديم خدمات راقية”.

وكالات

Related posts

Leave a Comment