عرقاب بخصوص “قانون المحروقات الجديد” الانتهاء من إعداد النصوص التطبيقية

إنتهت وزارة الطاقة من إعداد النصوص التطبيقية لقانون المحروقات الجديد والذي ينتظر منه استقطاب المزيد من المستثمرين الاجانب، حسبما أفاد به يوم الخميس، وزير القطاع، محمد عرقاب.

واوضح الوزير خلال جلسة استماع بلجنة المالية والميزانية للمجلس الشعبي الوطني في اطار دراسة مشروع قانون تسوية الميزانية لعام 2017، أن هذه النصوص ستعرض في وقت قريب على الحكومة ومجلس الوزراء ثم البرلمان بغرفتيه للمصادقة عليها.

وستكمل هذه النصوص الجديدة قانون المحروقات المصادق عليه نهاية العام الماضي، لتشكل بذلك قاعدة قانونية مكتملة تسمح باستقبال المستثمرين الاجانب في مجال المحروقات وفقا للمعايير العالمية المتعارف عليها.

وستجسد هذه النصوص استراتيجية قطاع الطاقة التي تضع تعزيز انتاج الجزائر من النفط والغاز ضمن اولوياتها الرئيسية، حسب الوزير الذي أكد بان الجزائر مطالبة بإيجاد بدائل ملموسة تحرك الاستثمارات في قطاع المحروقات في ظرف لا يتعدى سبعة سنوات.

وفي هذا السياق، أشار إلى أن المساحة المستغلة من المجال المنجمي الوطني في قطاع المحروقات لا تتعدى 38 بالمائة من مساحته الاجمالية والمقدرة بحوالي 1،5 مليون كم2 وهو ما يستدعي انجاز المزيد من الاستثمارات في المساحات غير المستغلة.

وامام تردد الشركات النفطية العالمية في الجزائر بسبب منظومتها القانونية، كان لابد من اعتماد قانون جديد للمحروقات من شأنه تحفيز المستثمرين الاجانب، حسب السيد عرقاب الذي أكد أن ثمار القانون بدأت تظهر فعلا من خلال التوقيع على عدد هام من مذكرات التفاهم مع كبريات الشركات النفطية منذ يناير الماضي.

كما أطلقت سوناطراك بالتعاون مع الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات “ألنفط” دراسات للاستثمار “منفردة” في عدة حقول داخل البلاد، لم يكن الاطار التشريعي السابق، لاسيما في شقه الجبائي، محفزا على النشاط فيها.

وعن اولويات سوناطراك في المرحلة القادمة، أكد أن الشركة الوطنية ستوسع أنشطتها في المصب والمنبع حيث تعمل من جهة على استكشاف واستخراج واستغلال الثروات النفطية الموجودة في مناطق غير مستغلة بعد مثل النعامة وتندوف وإليزي، كما تسعى من جهة أخرى لانجاز مشاريع كبرى في مجال البتروكيمياء.

كما ستواصل سوناطراك أنشطتها في الخارج، “لكن بشرط أن تكون مربحة”، يضيف الوزير الذي أكد، في الاطار ذاته، بأن التنسيق جار مع وزارة الطاقة الليبية لاستئناف أنشطة الشركة الوطنية للمحروقات بمجرد توفر الظروف الملائمة وتحسن الاوضاع الأمنية.

وفي رده على انشغال العديد من أعضاء اللجنة بخصوص التوظيف في سوناطراك، أكد الوزير بأنه وجه تعليمات للشركة بضرورة الحرص على منح الاولوية للعمالة المحلية في الولايات التي يتواجد بها النشاط، مضيفا بأن برنامج التوظيف يتم من خلال مسابقات وبالتعاون مع الوكالة الوطنية للتشغيل.

وكالات

Related posts

Leave a Comment