الصحة العالمية: انتشار كورونا يتسارع و150 ألف حالة إصابة تم الإبلاغ عنها في يوم واحد

جنيف- حذر تادروس أدهانوم,المدير العام لمنظمة الصحة العالمية من أن فيروس كورونا يتسارع في الانتشار بمناطق عدة من العالم وبخاصة في الأمريكيتين وجنوب اسيا والشرق الأوسط ,مشيرا إلى أن العالم يمر بمنعطف حرج.

وأضاف أدهانوم في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة في جنيف”أنه تم تسجيل ما يصل إلى 150 ألف حالة إصابة فى يوم واحد,ودعا الدول إلى عدم المسارعة برفع القيود,وأن يكون ذلك تدريجيا مشيرا إلى أن الدول تلجأ إلى المسارعة لإعادة فتح اقتصاداتها كما أن السكان لم يعد بمقدورهم البقاء في المنازل أكثر من ذلك وهو ما تتفهمه المنظمة ولكن الفيروس سريع وقاتل”.

وشدد على ضرورة استمرار الدول في الاختبار والعزل وتتبع المخالطين إضافة إلى دعم الفئات الأكثر ضعفا مثل اللاجئين والذين ينتشرون في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل وهم عرضة أكثر لخطر الفيروس.

و قال مايك رايان المدير التنفيذية لبرنامج الطوارئ بالمنظمة إنه لا يوجد تعريف محدد للموجة الثانية للفيروس القاتل ولكن الملاحظ في المجتمعات هو أن عدد حالات الإصابة يرتفع ثم ينخفض ولكنه لا يصل إلى الصفر ويبقى الوضع مستقرا ثم يعود الفيروس من جديد ويزيد عدد الحالات.

وأكد رايان أن الذروة الثانية تعتمد على قوة وفعالية الاحتواء السابق للفيروس وفى حال وجود ارتفاع جديد في عدد حالات الإصابة فإن هذا يعنى أن التدابير لم تكن كافية.

و اشار إلى أنه من المهم أن يتم دراسة الارتفاعات في النسب ولماذا تحدث وهل ذلك نتيجة زيادة في عدد الاختبارات أو بسبب ثغرة في النظام الصحي وهو ما يدعو في كل الحالات إلى أن يكون رفع الدول للقيود تدريجيا.

ونوه بأن الملاحظ أيضا في الارتفاعات الجديدة في دول كانت حققت السيطرة,هو وجود مجموعة من الحالات المتمركزة في مكان واحد وهو لايعني أن هناك موجة جديدة.

وفيما يتعلق بالمتعافين,قالت ماريا فان كيركوف,خبيرة منظمة الصحة,ان هناك بالفعل تسارعا في زيادة عدد المتعافين مشيرة إلى أن المنظمة تبحث مع المختصين ما يتعلق بمدة فترة النقاهة والاثار على المريض بعد الشفاء سواء كانت بدنية أن حاول الشخص بذل مجهود مثلا أو أن كانت هناك اثار طويلة المدى تستدعى استمرار الرعاية الصحية وأيضا ضمان أن من أصيب بالفيروس لا يعود ويصاب به أو يتعرض نتيجة ذلك لأمراض أخرى.

Related posts

Leave a Comment