بسكرة : تجار يعلقون نشاطاتهم طواعية للمساهمة في الحد من تفشي جائعة كورونا

وكالات ـ قام عدد من التجار عبر بلديات ولاية بسكرة بالتعليق الطوعي لنشاطاتهم التجارية وغلق محلاتهم لأجل المساهمة بطريقتهم في الحد من تفشي جائحة كورونا, حسبما لوحظ اليوم الثلاثاء. وقد شملت هذه المبادرة عدة أنشطة تجارية على غرار بيع الملابس والأواني المنزلية و الحلويات التقليدية و المجوهرات, حيث تم إعلام الزبائن عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال الصفحات الخاصة بالمحلات و كذا وضع لافتات على واجهة المحلات تفيد بقرار الغلق المؤقت والاعتذار عن التوقف عن النشاط إلى ما بعد فترة الجائحة. ومن بين العبارات التي تم وضعها “المحل مغلق للمساهمة في الحد من كورونا ” و” نعتذر, المحل مغلق إلى أن يرفع الله عنا البلاء.” وأوضح في هذا الشأن الحرفي والتاجر جمال المختص في بيع المجوهرات بطولقة بأن “ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 عبر الولاية وتصاعد الدعوات إلى رفع درجات الحيطة و الحذر جعل عددا من التجار, و أنا واحد منهم, يقدمون على غلق محلاتهم بدافع الوعي والشعور بالمسؤولية وذلك للمساهمة في تجنب انتقال العدوى وتفاقم الوضعية الوبائية.” من جهتها اعترفت السيدة هنية, و هي صاحبة محل لبيع مواد التجميل بوسط مدينة بسكرة, بأن “بعض الزبونات ممن يقصدن محلها لم يقتنعن لحد الساعة بوجود فيروس كورونا ولا يرتدين أقنعة واقية إلا في حال إلزامهن بذلك”, مضيفة بأن “واجبي الديني والأخلاقي ألزمني الدخول في عطلة استثنائية حفاظا على سلامتي وسلامة العاملات معي حتى لا أكون سببا في انتقال العدوى و هذا إلى غاية أن ينحصر الوباء وتعود الحياة إلى طبيعتها.” للإشارة فإن مصالح ولاية بسكرة اتخذت, منذ تفشي جائحة كورونا بالولاية, جملة من التدابير الرقابية من أجل تنظيم عمليات التسوق بالمحلات واحترام قواعد النظافة و الوقاية, على غرار ارتداء الأقنعة الواقية والتباعد البدني. كما تم تشكيل لجنة تضم كلا من مديرية التجارة والمصالح الأمنية منحت لها صلاحية غلق المحلات التجارية المخالفة لتدابير الوقاية من تفشي كورونا.

Related posts

Leave a Comment