ميلة : تجميع أكثر من 01 مليون قنطار من مختلف أنواع الحبوب والبقول الجافة

وكالات – بلغت كميات الحبوب والبقول المجمعة على مستوى مخازن تعاونية الحبوب والبقول الجافة بولاية ميلة منذ بداية حملة الحصاد والدرس للموسم الفلاحي الجاري 2019/2020 ما مجموعه واحد مليون و 140 ألف قنطار, حسب ما علم اليوم الثلاثاء من المدير المحلي للتعاونية إسماعيل لوعاب. وأوضح المصدر في تصريح ل/وأج بأن القمح الصلب يشكل غالبية الكمية المجمعة على مستوى 14 نقطة تجميع, بالإضافة إلى مركب التخزين بالتلاغمة الذي وضع حيز الخدمة خلال العام الجاري, فيما تتوزع الكمية المتبقية بين القمح اللين والشعير والحمص والعدس. وأردف ذات المصدر قائلا أنه من المتوقع بلوغ كمية 01 مليون و500 ألف قنطار مجمعة حتى نهاية هذه الحملة التي بلغت نسبة 80 في المائة حاليا. وأفاد مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة بأن هياكل تجميع وتخزين المحاصيل الزراعية التابعة للمؤسسة التي يشرف عليها بميلة تستقبل يوميا منذ بداية حملة الحصاد والدرس مطلع يونيو الجاري ما معدله 67 ألف قنطار/يوميا مع تسجيل “ذروة استقبال” بلغت كمية 110 ألف قنطار خلال يوم واحد. وقد أكد السيد لوعاب بأن إشكالية الضغط والطوابير على مستوى هياكل الاستقبال لم تعد مطروحة خصوصا مع عمليات تحويل المنتج داخل الولاية نحو مركب التخزين التلاغمة الذي تبلغ طاقة استيعابه 500 ألف قنطار وكذا نتيجة التحويلات إلى خارج الولاية والتي تتم, كما قال, نحو ولايتي كل من برج بوعريريج وسطيف. وقد خصص لتسريع وتيرة التحويل بهدف تخفيف الضغط على نقاط التجميع, وفق مدير التعاونية, 27 شاحنة بقدرة تحميل 250 قنطار للشاحنة الواحدة حيث يتكفل هذا العتاد بتحويل الكميات المجمعة بمعدل يترواح بين رحلتين (02) إلى 03 رحلات في اليوم الواحد لكل شاحنة. وبشأن تسديد مستحقات المنتجين الذين حولوا محاصيلهم إلى مخازن التعاونية, أكد مديرها بأن العملية تجري بالوتيرة المطلوبة وهذا بالتوازي مع حملة الحصاد, مشيرا إلى أنه تم إلى غاية الأسبوع الجاري تسديد مستحقات أزيد من 2100 منتج. ووصف السيد لوعاب سيرورة عميلة المخالصة ب”الجيدة”, مرجعا ذلك إلى اعتماد نظام التحويلات المباشرة للمستحقات إلى أرصدة الفلاحين البنكية.

Related posts

Leave a Comment