تيسمسيلت : تدشين لوحة كمعلم تذكاري للمفكر الراحل مولود قاسم نايت بلقاسم

وكالات ـ دشنت السلطات المحلية اليوم الاثنين بمدينة تيسمسيلت لوحة فنية كمعلم تذكاري للمفكر المجاهد الراحل مولود قاسم نايت بلقاسم (1927 ـ 1992). وقد نصب هذا المعلم التذكاري أمام مقر دار الثقافة التي تحمل اسم المفكر الراحل نايت بلقاسم وذلك في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى الثامنة والخمسين لعيدي الاستقلال والشباب. ويتمثل هذا المعلم الذي نصب بمبادرة من قطاع الثقافة بالولاية في لوحة فنية تضم صورة المجاهد والمفكر الراحل نايت بلقاسم وكذا مقولته الشهيرة المتمثلة في “إن الأمة التي لا تحافظ على الأساس والأصل لن يكون لها في التاريخ فصل, تدخل المعارك بلا نصل ولا تربطها بالأصل همزة وصل”. وقال المدير الولائي للثقافة محمد داهل ل/وأج بأن هذه المبادرة تأتي ضمن برنامج الوزارة الوصية الخاص بإحياء ذكرى عيدي الاستقلال والشباب والذي يشمل تخليد وتسليط الضوء على الأعلام والشخصيات الثقافية للجزائر وكذا إبراز أقوالهم وأعمالهم ومآثرهم. وكشف ذات المسؤول بأن مديريته “ستشرع خلال الأيام القليلة المقبلة كذلك في وضع لوحات تذكارية لشخصيات وأعلام الفكر والثقافة ببلادنا أمام المرافق الثقافية بالولاية, على غرار المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لعاصمة الولاية والملحقات المكتبية السبع التابعة لها.” للإشارة ولد مولود قاسم نايت بلقاسم في 6 يناير 1927 بقرية “بلعيال” ببلدية أقبو (بجاية) ليتخرج من جامع الزيتونة بتونس سنة 1949 ليكمل دراسته بجامعات القاهرة (مصر) ثم السوربون (فرنسا) وبون (ألمانيا) لينخرط سنة 1949 باتحادية حركة انتصار الحريات الديمقراطية. كما تقلد المجاهد العديد من المناصب إبان الثورة التحريرية وبعد الاستقلال, منها نائب رئيس الوفد الدائم للجنة التنسيق والتنفيذ لجبهة التحرير الوطني في ألمانيا (1958-1961) ووزارات التعليم الأصلي والشؤون الدينية ومستشار لدى رئاسة الجمهورية مكلف بالشؤون الدينية (1970 إلى 1983) وعضوا في الأكاديمية الأردنية للغة العربية سنة 1988 قبل أن يتوفى سنة 1992.

Related posts

Leave a Comment