التكوين المهني بقسنطينة: إدراج تخصصين جديدين لدورة نوفمبر 2020

تم إدراج تخصصين تكوينيين جديدين بولاية قسنطينة برسم الدخول التكويني لدورة المزمع انطلاقها في 15 نوفمبر المقبل و ذلك لتلبية الاحتياجات المعبر عنها في سوق الشغل، حسب ما أفاد به اليوم الاثنين مسؤول بمديرية التكوين و التعليم المهنيين. وأوضح رئيس مصلحة التكوين بذات المديرية سعيد كعوش لوأج أن التخصصين الجديدين يتعلقان بتقني سامي في كل من مراقبة نوعية المواد المطهرة و مواد التجميل في التكوين الحضوري و فن خدمة الطاولة في مجال الفندقة ضمن التكوين عن طريق التمهين. وسيتم فتح هذين التخصصين بكل من المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بسيدي مبروك بقسنطينة و المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بالمقاطعة الإدارية علي منجلي، حسب ما ذكره نفس المصدر، الذي أشار إلى أن مراكز و معاهد التكوين المهني بالولاية تعرض ما مجموعه 124 تخصصا. و سيتم استئناف الدروس بالنسبة للمتكونين سواء المنتقين في الدورة الأخيرة (فبراير 2020) أو الذين سبقوهم يوم 30 أغسطس القادم من خلال برنامج معد مسبقا يتم فيه استدراك كل الدروس الماضية قبل الانطلاق في رزنامة الامتحانات المزمعة من 2 إلى 4 نوفمبر المقبل، كما تمكت الإشارة إليه. واستنادا لذات المصدر، فإن عديد التخصصات المدرجة خلال السنوات الأخيرة تعرف إقبالا لافتا عليها على غرار أخصائي في الآلات و تصميم و إنتاج الأدوات و التركيب و التبريد و الفندقة و الطبخ و الأشغال العمومية و تقني سامي في تصميم المساحات الخضراء و مراقبة جودة و صناعة المواد غذائية وغيرها. وفي هذا السياق افاد المصدر بأن التخصصات الجديدة تستجيب للاحتياجات المعبر عنها من طرف الشباب و تندرج في إطار مواصلة تطبيق برنامج إصلاح التكوين و التعليم المهنيين. كما تعرف التخصصات المتعلقة بالمهن اليدوية هي الأخرى اقبالا واسعا عليها من طرف طالبي التكوين على غرار النجارة و البناء و نجارة الألمنيوم و ميكانيك السيارات و التلحيم، وفق ما ذكره نفس المصدر. وسيشرف أزيد من 600 مكون على تأطير دورة نوفمبر المقبلة بولاية قسنطينة التي تتوفر حاليا على 24 مؤسسة تكوينية بجميع أنواعها، حسب السعيد كعوش.

Related posts

Leave a Comment