سطيف/كوفيد-19: إنتاج ما يفوق 2 مليون قناع واقي من طرف الحرفيين

وكالات – تمكن عدد من الحرفيين الناشطين على مستوى غرفة
الصناعة التقليدية و الحرف لولاية سطيف في الفترة الممتدة من 15 مارس و إلى
غاية 31 يونيو المنصرم من إنتاج ما يفوق 2 مليون قناع واقي في إطار دعم جهود
الوقاية من فيروس كورونا المستجد، حسب ما علم اليوم الثلاثاء من ذات الغرفة.
و في تصريح لوأج أوضحت المكلفة بالتنشيط و التطوير الاقتصادي بذات الغرفة،
حميدة بن زعرور بأن العملية ” تندرج في إطار مساهمة قطاع الصناعة التقليدية و
الحرف في دعم الاستراتيجية الوطنية لمكافحة هذه الجائحة و تعزيز الجهود
المبذولة من طرف جميع شرائح المجتمع في سبيل مواجهة هذه الأزمة الصحية التي
تمر بها البلاد ” .
و تم توزيع العديد من هذه الأقنعة الواقية على عديد الهياكل الصحية و الهيئات
النظامية المختلفة إلى جانب بيع البقية بالسوق المحلية بأثمان في متناول
المواطن حسب ذات المتحدثة.
كما جرى بالموازاة مع ذلك إنتاج 12 ألف و 55 لباس واقي و 14 ألف و 810 مآزر
طبية واقية بالإضافة إلى 3300 قناع بلاستيكي واقي للوجه و 200 غطاء سرير و 30
كيس لحفظ الجثث و غيرها من وسائل الوقاية كما تمت الإشارة إليه.
و تم منذ بداية ظهور الجائحة بالمنطقة فتح 20 ورشة حرفية مخصصة لإنتاج وسائل
و أدوات الوقاية من هذا الفيروس على مستوى جميع مناطق الولاية ينشط بها ما
يناهز 164 شخصا بين حرفيين و مساعدين في عملية الإنتاج مكنت من انتاج ما يفوق
2 مليون قناع واقي منذ 15 مارس و إلى غاية 31 يونيو المنصرم كما ذكرته ذات
المسؤولة.
و استنادا للسيدة بن زعرور فقد حققت سطيف نتائج “مشجعة” في مجال إنتاج
الأقنعة الواقية التي شارك فيها حرفيو
و حرفيات المنطقة بشكل كبير متحدثة عن وجود تنسيق بين هؤلاء الحرفيين و عديد
الصناعيين بالولاية من أجل ضمان مساهمة فعالة في كبح هذه الجائحة.
و بلغ عدد الحرفيين المنتسبين لدى غرفة الصناعة التقليدية و الحرف بسطيف التي
شرعت في النشاط سنة 1998 إلى غاية نهاية يونيو المنصرم 16 ألف و 914 حرفي و
حرفية مما مكن من استحداث 38 ألف و 918 منصب شغل و هو ما يعكس “الديناميكية
التي يعرفها هذا القطاع في السنوات الأخيرة بالمنطقة “حسب المعطيات المستقاة
بالغرفة.

Related posts

Leave a Comment