مستغانم: إنتاج أزيد من 270 ألف قنطار من مختلف أنواع الحبوب


وكالات – سجلت ولاية مستغانم محصولا يزيد عن 270 ألف
قنطار من مختلف أنواع الحبوب برسم الموسم الفلاحي 2019-2020، حسبما علم اليوم
الثلاثاء من المديرية الولائية للمصالح الفلاحية.
وأوضحت رئيسة مصلحة تنظيم الإنتاج والدعم التقني عويشة بوراس لوأج أن إنتاج
هذا الموسم من الحبوب لم يبلغ التوقعات المسطرة أنفا بنحو 400 ألف قنطار “حيث
يعود ذلك إلى الجفاف وتأخر سقوط الأمطار وارتفاع درجات الحرارة لاسيما خلال
فبراير ومارس الماضيين”.
وتم إلى غاية الآن إنتاج 112 ألف قنطار من الشعير و83 ألف قنطار من القمح
اللين و66 ألف قنطار ومن القمح الصلب و14 ألف قنطار من الخرطال بعد جني قرابة
29 ألف هكتار من المساحات الزراعية المخصصة لهذه الشعبة الحيوية تضيف ذات
المسؤولة، حسب نفس المصدر.
وبلغت المساحة الإجمالية التي تعرضت للخسائر 11.177 هكتار أغلبها من محصول
الشعير (8.296 هكتار) تم تحويل 4.405 هكتار منها إلى أعلاف.
وتم برسم نفس الموسم الفلاحي إنتاج 356 ألف قنطار من الأعلاف الجافة على غرار
الشوفان و38 ألف قنطار من الذرة والشعير الأخضر (الأعلاف الخضراء).
ولم تتجاوز كمية المحاصيل التي تم تجميعها على مستوى النقاط المخصصة لها
ببلديتي ماسرة (هضبة مستغانم) وسيدي علي (الظهرة) 21 ألف قنطار بالرغم من
قدرات التخزين التي تتجاوز 110 ألاف قنطار.
للتذكير تعرف شعبة الحبوب بولاية مستغانم تذبذب في الإنتاج خلال المواسم
الفلاحية الخمسة الماضية يتراوح ما بين 1.1 مليون قنطار (موسم 2017-2018) و270
ألف قنطار هذا الموسم بسبب الاعتماد الكلي على مياه الأمطار وعزوف الفلاحين عن
اقتناء البذور المدعمة كما أشير إليه.

Related posts

Leave a Comment