البيض/عيد الأضحى: عودة أسعار الماشية للاستقرار بعد انخفاضها بسبب تدابير
الوقاية من كوفيد-19



وكالات – عادت أسعار بيع المواشي للاستقرار بولاية البيض
بعدما عرفت مؤخرا “انخفاضا معتبرا” بسبب غلق الأسواق الأسبوعية للمواشي منذ
أكثر من 20 يوما في إطار الإجراءات الوقائية ضد تفشي وباء كورونا، حسبما
أستفيد اليوم الاربعاء لدى رئيس المكتب الولائي للفدرالية الوطنية للموالين.
وذكر مولاي الطيب لوأج أن أسعار المواشي عادت هذه الأيام إلى الاستقرار من
جديد بعد تسجيل إقبال وتزايد في الطلب على هذه الثروة الحيوانية تحسبا لعيد
الأضحى المبارك، مع تسجيل وفرة كبيرة في المنتوج خلال هذه الفترة.
وتتراوح أسعار الأغنام هذه الأيام، يضيف ذات المتحدث، ما بين 25 ألف و50 ألف
دج، و”تبقى هذه الأسعار معقولة بالنسبة للمواطن لكن بالنسبة الموالين لا تزال
منخفضة نسبيا لا سيما أمام الارتفاع الخيالي الذي عرفته أسعار الأعلاف هذه
السنة والتي بلغت حدود 4 آلاف دج للقنطار الواحد بينما لم تتعدى الموسم الماضي
عتبة 2200 دج”.
وعلاوة على ذلك، تطرق السيد مولاي الطيب إلى الجفاف الذي عرفته المنطقة هذا
الموسم، وتكاليف الأدوية المخصصة للمواشي “وكلها عوامل زادت من مصاريف تربية
هذه الثروة الحيوانية وأثرت على مهنيّي هذه الشعبة”.
وأشار في ذات الجانب أن “التذبذب” الذي عرفته أسعار الأغنام هذه الأيام
والانخفاض الذي قدر بحوالي بحوالي 6 آلاف دج للرأس الواحد يرجع بالأساس إلى
غلق الأسواق النظامية الأسبوعية للمواشي ومنع حركة رؤوس الماشية والتنقل ما
بين الولايات خاصة المدن الشمالية منها وهو ما أثر كثيرا على ضبط الأسعار.
ودعا المتحدث في هذا الصدد المصالح الولائية المختصة إلى وضع نقاط بيع نظامية
توزع عبر مختلف بلديات الولاية تراعى فيها الإجراءات الوقائية لتفادي الاحتكاك
والتجمعات وذلك بتخصيص فضاءات مفتوحة للبيع للحفاظ على صحة المواطن وتمكين
الموالين من تسويق مواشيهم، مشيرا أن عملية البيع تتم حاليا عبر عدد من
الأسواق الموازية وعن طريق البيع المباشر على مستوى زرائب المربين وعبر محاور
الطرقات الوطنية.
من جهته، أكد رئيس الغرفة الولائية للفلاحة بوعزة لخضر لوأج أن الأسواق غير
المرخصة والزرائب باتت تستقطب الكثير من التجار والمواطنين من مختلف ولايات
الوطن لاقتناء المواشي بعد غلق الأسواق النظامية وذلك تحسبا لعيد الأضحى
المبارك الذي لا تفصلنا عنه سوى أيام قليلة.

Related posts

Leave a Comment