تيارت: مئات الهكتارات خسائر الحريق”المهول” الذي شب بغابة بلاطو

سجلت ولاية تيارت إتلاف مئات الهكتارات في حصيلة أولية جراء الحريق “المهول” الذي شب منذ ظهيرة الأحد الماضي بغابة “بلاطو” أين تتواصل جهود إخماده في اطار التنسيق بين العديد من المتدخلين، حسبما أفادت به اليوم الثلاثاء مصالح محافظة الغابات. وأوضح ذات المصدر أن هذا الحريق الذي اندلع ظهيرة الأحد من نقاط متعددة قد تجدد امتداد ألسنة نيرانه بعد أن تمت السيطرة شبه التامة عليه منتصف نهار أمس الإثنين، مضيفا أنه قد اسفر لحد الآن إلى إتلاف المئات من الهكتارات من المساحات الغابية. وقد ساهم هبوب الرياح وارتفاع درجة الحرارة التي تعرفها المنطقة وكذا تواجد أشجار الصنوبر الحلبي القابلة للاشتعال السريع في امتداد هذا الحريق، حسبما أشار إليه نفس المصدر، مبرزا أن الحريق امتد كذلك الى مساحات غابية مجاورة لتجمعات سكانية مثل قرطوفة وتاقدمت واضطرت المصالح المختصة للقطع المؤقت لشبكات التزويد بالكهرباء والغاز وتوقيف نشاط نقل أنابيب المحروقات تجنبا لحدوث أي طارئ. وأضاف أن هذا الحريق قد نتج -وفقا للتحقيقات الأولية- بفعل إجرامي حيث لا تزال عملية إخماده مستمرة أين يتم التحكم فيه “بنسبة كبيرة”حيث أدى أيضا إلى ضياع أنواع عديدة من الحيوانات. وذكر المكلف بالإعلام لدى مديرية الحماية المدنية لولاية تيارت النقيب رابح بخاري أنه “يتم التحكم في الحريق مؤقتا ويجري وضعه تحت المراقبة وتعقب بعض البؤر الصغيرة تفاديا لتجدد لهيبها. وتشارك في هذه العملية “الكبيرة” للتدخل مصالح الحماية المدنية التي جندت عتادا كبيرا ووسائل بشرية هامة بدعم من نظيراتها من غليزان والجلفة إلى جانب مصالح الغابات التي سخرت جميع مقاطعاتها بالولاية. كما عرفت العملية التدخل دعما من قبل أفراد الجيش الوطني الشعبي ومختلف المصالح الأمنية ومصالح الأشغال العمومية لا سيما وأن الغابة المتعرضة لهذا الحريق “المهول” تختص بمسالكها الوعرة وصعوبة تضاريسها. يذكر أن العديد من المواطنين القاطنين بالتجمعات السكانية المجاورة للغابة قد شاركوا في عمليات التدخل لمساعدة المصالح المسخرة لها بينما بادر الكثير منهم على غرار ممثلي المجتمع المدني المحلي إلى نقل الوجبات الغذائية لأعوان المصالح المتدخلة كهبة تضامنية.

Related posts

Leave a Comment