الرئيس تبون يحيي جهود بعض الولاة في مكافحة تفشي فيروس كورونا

الجزائر- حيا رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يوم الاربعاء جهود بعض ولاة الجمهورية الذين “أبلوا البلاء الحسن” في الحد من تفشي الوباء(كوفيد-19) في ولاياتهم, مؤكدا بالمقابل بأن مثل هذه الجهود “لم يتم لمسها” في ولايات أخرى.

وقال الرئيس تبون في كلمة لدى إشرافه على انطلاق الطبعة الثانية من اجتماع الحكومة بالولاة بان هذا اللقاء فرصة “لتحية جهود بعض الولاة الذين أبلوا البلاء الحسن في الحد من تفشي الوباء سيما بعد توسيع مجال صلاحياتهم في  التعامل مع مضاعفات الوباء لكن مع الاسف لم نلمس في ولايات أخرى أثرا كبيرا لمثل هذه الجهود أو أحيانا حتى في العناية الكافية بشؤون المواطن ومحيطه وبيئته وإنجاز ما كان مطلوبا منهم في تحسين معيشة الملايين من المواطنين والمواطنات الذين ما زالوا يعيشون في مناطق الظل في زمن غير زمنهم كأنه قضاء وقدر محتوم”.

وتابع رئيس الجمهورية مؤكدا ب”اننا بذلنا الجهد الاكبر خلال الستة اشهر الماضية للتصدي لعامل لم يكن في الحسبان وهو جائحة كورونا التي استطعنا والحمد لله –كما قال– ابقائها تحت السيطرة بفضل علمائنا واطبائنا وما يسمى بالجيشالابيض من اطباء وسلك شبه طبي وعمال الصحة”.

كما اكد مخاطبا الولاة بأن التكفل بالانشغالات المحلية “هو من مهامكم الاساسية في إطار بناء دولة الحق والقانون واحدثها استعجالا هو متابعة تطور الوضع الصحي ميدانيا يوميا ابتداء من السبت القادم حتى يتسنى لكم التدخل الفوري لمنع انتشار عدوى الجائحة ولو ادى الامر الى اعادة فرض الحجر الصحي”.

وأضاف رئيس الدولة في هذا السياق قائلا:” لا شك أننا بقدر ما نتحكم في الوضع الصحي في انتظار اقتناء اللقاح المناسب بقدر ما نوفر شروطا  لتنفيذ الخطة الاضافية للانعاش الاقتصادي والاجتماعي”.

وذكر الرئيس تبون في هذا الشأن بقرارات المجلس الاعلى للامن ومجلس الوزراء مؤخرا بالرفع الجزئي للحجر –“الذي كان ضروريا للاقتصاد الوطني ولنفسية المواطنين”– والسماح للعائلات بالاستجمام والتنزه في الغابات والشواطئ والذهاب الى المساجد لكنه, داعيا الولاة في ذات الوقت الى اتخاذ الصلاحيات والقرارات اللازمة حسب حالات الاصابة بالفيروس المسجلة في كل ولاية.

ولم يفوت الفرصة ليعرب رئيس الجمهورية عن تمنياته بالشفاء العاجل لأربعة ولاة أصيبوا بفيروس كورونا.

Related posts

Leave a Comment